م. أنور العامري
عدن ترتدي ثوب الوحدة مجدداً.. وطائر العنقاء يلملم الوطن!
الساعة 09:04 مساءاً
م. أنور العامري
رغم كل ما عانته  مدينة عدن طيلة فترة سيطرة "الإنتقالي" عليها ، إلا انها أبت الإستسلام للفوضى والحقد والكراهية، ونهضت اليوم مجدداً لترتدي  ثوب الوحدة وتتزين بعلم اليمن .  

وكما رفضت عدن بالأمس مليشيات الكهنوت الحوثية ، رفضت اليوم الشعارات الانتقالية التي جثمت على صدرها ونفسها لعدة سنوات.  

وظلت العاصمة المؤقتة عدن، تترقب الفرصة لتزيح عنها المعاناة وتستعيد مدنيتها وسعادتها والسلم والمحبة والتعايش الذي كان يسودها قبل سيطرة "الانتقالي" عليها .  

فالأحداث التي مرت بها عدن ، وخصوصا تلك الاحداث المتسارعة منذ مقتل  (ابو اليمامة) اثبتت انه لا وجود لمشروع مدني لدى الانتقالي وهذا ما رسم صورة سيئة للعالم عن حالة عدن ، واخلاق ابنائها ، ورفضهم للتعايش مع الاخرين .. جراء الشائعات التي كان يروج لها الإنتقالي وممارساته. .  

انتصر الانتقالي في معركة باتت عجيبه وغير مقبولة أمام أبناء عدن ، وبالمقابل انكسرت عدن خلال الايام الماضية ، ولم تتمكن من تقبل الأمر ..  

لتعود شبوة (رمز القوة والوفاء ، ومسمار الدولة) لزرع الأمل في قلوب أبناء المحافظات الجنوبية بشكل خاص ، والوطن عامة.  

وعاد الأمل كطائر العنقاء يرفرف في قلوب الجميع ولكن ليس بتلك الألوان النارية للطائر وانما بألوان علم الجمهورية اليمنية..   

إرتسم سيناريو واضح منذ الأمس الأول باتت تفاصيله مفهومة للمتابع الجيد للمشهد الداخلي والخارجي وبالفعل تحقق هذا السيناريو اليوم في عدن عندما ارتدت ثغر اليمن الباسم ثوب الوحدة مجدداً بكل إرادتها ورضاها وقناعتها، وخرج أبناء عدن مهللون للوحدة ولعودة الدولة بعد أن سئموا المليشيات والقهر والظلم والإنتهاكات، وبعد انتظار سنوات لظل دولة تحميهم وتحمي ممتلكاتهم وتصون اعراضهم وتوفر لهم الخدمات ..  

وعلى الجميع ان يحترم هذا الأمر العظيم الذي اقدمت عليه عدن وقبلها شبوة وأبين ولحج..  

ويجب أن يتم تجاوز كل الأخطاء التي عصفت بعدن ، وفي بعض المحافظات الجنوبية طوال الفترة السابقة، وإعطاء عدن وأبناء عدن والمحافظات الجنوبية ما يستحقونه من مشاريع وإنصاف دون ذلك التسلط ، وبعيدا عن المركزية.  

كما أن من الواجب على مختلف شرائح ومكونات المجتمع اليمني، بعد تحقيق هذه الإنتصارات على المتمردين، الاتحاد لمحاربة العدو الخطير للوطن والشعب (الكهنوت الحوثي) واستعادة كامل تراب الوطن من قبضته، ومن قبضة اي مليشيا أو جماعات مسلحة أخرى لا تنضوي  تحت الدولة والنظام والقانون. .  

وعلى الجميع أيضا أن يقدر لعدن رفضها لما حصل لابناء المحافظات الشمالية من قتل ونهب وتهجير وممارسات غير إنسانية، تتنافى مع اخلاق الانسان اليمني وعروبته واصالته، ورفضها واستنكارها لتمزيق الحوثي للنسيج الاجتماعي.  

والف مبروك لنا جميعا هذه الإنتصارات العظيمة، التي توجت بإرتداء عدن ثوب الوحدة ، بفضل طائر العنقاء الشبواني .. وعلينا أن نحافظ على هذا الإنجاز التاريخي وعدم الحاق أي ظلم بعدن مجدداً.
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر