م. أنور العامري
عصابة الحوثي وحشود الوهم في "يوم القدس"
الساعة 02:02 صباحاً
م. أنور العامري
تحاول عصابة الحوثي السلالية جمع كل من تبقى لديها من مناصرين ، في مدينة الحديدة.

كما تعمل المليشيات على نقل عناصر تابعة لها في   المحافظات التي ما زالت تحت سيطرتها  ، الى مدينة الحديدة ،على أنهم مجرد مواطنين عاديين هدفهم المشاركة في أحياء فعالية "يوم القدس"، كما فعلت في بداية ديسمبر من العام الماضي، حين نقلت مجاميع من عناصرها في صعدة وعمران ، إلى العاصمة صنعاء،  تحت حجة  إحياء مناسبة "المولد النبوي الشريف"!.

ومع أنه لم يعد يخفى على أحد من اليمنيين، الذرائع التي ساقتها وتسوقها مليشيا الحوثي الإنقلابية، في سبيل الأنقضاض على خصومها، وكافة الأطراف السياسية والقبلية اليمنية ،التي ترفض تحويل اليمن إلى ساحة لطهران، لتعبث بها كيفما تشاء ومتى ما تشاء لتحقق مصالحها الخاصة ، ومنها ما يتعلق بملفها النووي، إلا أن هنالك من لا زال يخشى من سطوة المليشيا، فيذهب طائعاً ذليلاً إلى المحرقة التي تسوقه إليها أو لمشاركة عناصرها في أرتكاب أبشع الجرئم بحق الشعب اليمني،أو لممارسة أعمال ونشاطات ،تصب في خدمة أعداء الوطن.

وها هي المليشيات ، تحاول اليوم ، أن توهم العالم بأن كل العدد الذي تحاول أن تحشده يوم الجمعة القادمة في مدينة الحديدة ، مقاتلون تابعون لها  وليسوا مجرد مناصرون، أو متعاطفون مع القضية الفلسطينية، أنساقوا وراء ذريعة يوم القدس، خشية على حياتهم وحياة أسرهم،من بطش المليشيات الحوثية الإنقلابية التي تواصل التحضيرات  لإقامة فعالية  "يوم القدس" ،التي أبتدعها الصفوي علي الخميني، كمحاولة منه لأفراغ شحنة غضب الشعوب الإسلامية ،تجاه أسرائيل، في الهواء الطلق خلال ساعة أو ساعتين من كل عام ،ومن ثم العودة لممارسة حياتهم الطبيعية،وهم يشعرون بأنهم قد قاموا بواجبهم كاملا، تجاه أخوانهم الفلسطينين والقدس الشريف، ويتركون أسرائيل تواصل أحتلالها لفلسطين والقدس الشريف وأرتكاب الجرائم بحق الشعب الفلسطيني، بدلا من الأستعداد بالقوة العسكرية والمادية والأقتصادية لمواجهتها وأطردها من الأراضي المحتلة وفي المقدمة ، مدينة القدس .  

هكذا هي عصابة الحوثي السلالية الكهنوتية، تحاول أن تستغل كل المناسبات الدينية والطائفية ، لإثارة عواطف بعض البسطاء من أبناء شعبنا اليمني العظيم،وأستغلالهم لتحقيق أجندتها وأجندة أيران في اليمن ودول الجوار .

في الأخير نقول لمختلف شرائح المجتمع في المحافظات التي ما زالت تحت سيطرة مليشيا الحوثي الإنقلابية : أحذروا التجمع  يوم الجمعة  في مدينة الحديدة ،كون المليشيات غرضها أن تجعل منكم مجرد وسيلة لها لتحقيق  أهداف خاصة بها وبداعميها الإيرانيين ،على حساب مصالحكم ومصالح عامة أبناء شعبكم في مختلف محافظات الجمهورية، ويكفي ما حصل من غدر في 2 ديسمبر الماضي، فجماعة الموت لا تنتج سوى  الموت والدمار..وليس أمامها إلا الموت..، ولا تعامل معها إلا بأدوات الموت وبشكل عاجل، ليتوقف نزيف الدم اليمني وتنتهي معاناة الشعب اليمني ومأسيه.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر