الرئيسية - محليات - السكرتير الصحفي لرئيس الوزراء : ندفع قيمة الوقود بنسبة 100% وبالدولار الأمريكي حتى لا تضعف قيمة العملة
السكرتير الصحفي لرئيس الوزراء : ندفع قيمة الوقود بنسبة 100% وبالدولار الأمريكي حتى لا تضعف قيمة العملة
الساعة 01:13 مساءاً (المناره نت "خاص")

 

قال السكرتير الصحفي لرئيس الوزراء : نقول هناك سلبيات للحكومة ولكن هناك إيجابيات كبيرة لم تتطرقوا إليها، فحين عدنا إلى عدن كانت عدن عبارة عن قرية خاوية بعد حرب الميليشيات الانقلابية، عدن اليوم أصبحت هي والمحافظات المحررة تنعم بالأمن والاستقرار وكذلك المرتبات والخدمات الأساسية، هناك إيجابيات كبيرة لم تتطرقوا إليها وهي كثيرة جداً وأولها صرف مرتبات الجيش والأمن ومرتبات الموظفين المدنيين، فلا يوجد لدينا موظف واحد في هذه المحافظات المحررة إلا ويستلم راتبه.

وفي مداخلة هاتفية على قناة بلقيس الفضائية قال الشريف : الحكومة أرسلت مستحقات الطلاب المبتعثين، لذلك مع أخذ السلبيات يجب علينا أن نتذكر أننا لا زلنا نعيش في مرحلة حرب، وحرب في ظل قلة الإمكانيات المحدودة.
السلطات المحلية في المحافظات المحررة تقوم بعملها وواجبها بشكل آلي، وتذهب جزء من الإيرادات إلى هذه المحافظات المحررة.
رئيس الجمهورية أعطى 20% من الإيرادات المركزية لصالح هذه المحافظات لدعم التنمية فيها وقد تمت هناك تنمية حقيقية في هذه المحافظات المحررة.

فحين تمشي اليوم في شوارع عدن تشهد هناك ورشة صناعية متكاملة، الكهرباء كانت في عدن بنسبة 10% لكن اليوم تحسنت بنسبة 80%، الوقود يأخذ مبالغ كبيرة فالحكومة اليوم تدفع قيمة الوقود بنسبة 100%.

وأضاف الشريف : لقد تحملت الحكومة أعباء كبيرة جداً في هذه الظروف الصعبة التي لم تتحملها أي حكومات سابقة، هناك عمل إيجابي إذا عدت إلى العاصمة المؤقتة عدن وأخذت بعض آراء المواطنين فتجد لديهم الشعور الطيب بتواجد الحكومة وبعملها وبأدائها.

وأشار الشريف إلى أن هناك من يشوه الحكومة الشرعية في وسائل الإعلام المختلفة أو ممن لم يعيشوا في الواقع..

وأردف الشريف بالقول : هناك ظروفاً صعبة تعيشها اليمن جراء الحرب الانقلابية خاصة مرتبات الجيش والأمن، نحن ندرك أن رواتب الجيش والأمن.. الفاتورة الشهرية 37 مليار ريال شهرياً؛ لأن رئيس الجمهورية دمج المقاومة إلى الجيش وكذلك أسر الشهداء والجرحى، حين نذكر 37 مليار ريال رواتب شهرية فهي للجيش والأمن وكذلك أسر الشهداء والجرحى، اليوم لا يوجد لدينا أسرة شهيد إلا وتستلم راتباً، ولذلك هناك ظروف صعبة، دفعنا خمسة أشهر من مرتبات الجيش ابتداء من نوفمبر وديسمبر وأبريل ومارس.. وكذلك ترتيب وجدولة، ففي المحافظات المحررة تم صرف جميع مرتبات الموظفين المدنيين والمتقاعدين عسكريين ومدنيين في جميع المحافظات المحررة دون استثناء، نضع دائرة على محافظة تعز التي صُرف لها مرتبات التربية والتعليم لأن تعز السبب الجوهري يعود إلى أن إيرادات محافظة تعز تذهب إلى الميليشيات الانقلابية في صنعاء، ولم تستلم الحكومة ريالاً واحداً من إيرادات محافظة تعز إلى يومنا هذا.

وأضاف الشريف : أما بالنسبة لباقي المحافظات المحررة فهي تستلم مرتباتها نهاية كل شهر، وفي حالة أن الموظف لم يستلم راتبه فعليه اللجوء إلى الوزارة المعنية إليه أو تقديم طلب إلى الحكومة الشرعية التي رئيس الوزراء دشن بوابتها الإلكترونية ولم نستقبل شكوى واحدة من موظف لم يستلم راتبه لأن جميع مرتبات الموظفين المدنيين والمتقاعدين والعسكريين يستلمون رواتبهم نهاية كل شهر دون أي توجيه، التوجيهات التي تصدر من رئيس الوزراء هي العسكرية والأمنية.

وأكد الشريف أن الجمهورية اليمنية بأكملها كانت تعتمد على 75% من النفط الذي بات اليوم موقفاً بسبب الحرب الهمجية التي شنتها ميليشيات الحوثي وصالح، مضيفاً : وبالنسبة لمحافظة تعز أنا لم أقل أننا لم نصرف لها مرتبات أؤكد لك أن الحكومة أرسلت مرتبات التربية والتعليم ولكنها غير قادرة وأنا أقول غير قادرة بسبب الإمكانيات المتاحة التي تمر بها الحكومة في ظل الظروف الصعبة، وحين نعترف أننا غير قادرين بصرف مرتبات في محافظة تعز المدينة التي صمدت والتي حافظت على الجمهورية، المدينة التي تدفع التضحية ليس معنى هذا أننا نتخلى عنها بل بالعكس نحن مسئولين عن محافظة تعز ونحن مسئولين عن محافظة صنعاء وعلى الحديدة ونحن مسئولين عن جميع المواطنين.

وأوضح السكرتير الصحفي لرئيس الوزراء : اليوم فخامة رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء يبذلون كل الجهد والمساعي الدولية لإقناع الميليشيات الانقلابية وإرغامهم على توريد الإيرادات، ويجب أن يكون هناك عمل أممي ومجتمع دولي يرغم هذه الميليشيات على إيراد هذه الإيرادات إلى البنك المركزي لكي تقوم الحكومة بإيفاء جميع الالتزامات.
حقيقة هناك ظروف صعبة تمر بها الحكومة، هناك أعباء كبيرة على الحكومة، مثلاً أننا ندفع مثلاً قيمة الوقود بنسبة 100% وبالدولار الأمريكي حتى لا تضعف قيمة العملة.
وبخصوص السؤال المتعلق بالسلطة المحلية، السلطة المحلية متواجدة في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظ كان قبل العيد متواجداً، المحافظ عبد العزيز المفلحي يباشر عمله، ورئيس الوزراء لم يفتتح مقراً إلا وكانت السلطة المحلية موجودة سواء ممثلة بالمحافظ أو وكيل أول أحمد سالمين أو أعضاء السلطة المحلية الآخرين، ولكن رئيس الوزراء يعتبر الرجل الثالث في الدولة، فالمعنوية الكبيرة لدى المواطنين ولدى الشعب في المحافظات المحررة هي أن يتواجد رئيس الوزراء بين الشعب وبين المواطنين فهذه معنوية كبيرة للمواطنين، وكذلك الجهود الكبيرة التي تقوم بها الحكومة في العاصمة المؤقتة عدن كونها المحافظة الأولى في الجمهورية اليمنية بحكم أنها عاصمة ولا بد أن تحظى بالقيادة السياسية، فلا بد أن تكون كل أولويات الحكومة لعدن وباقي المحافظات المحررة، فمحافظة مأرب تنعم بالأمن والاستقرار وكذلك حضرموت وجميع المحافظات..

وبخصوص سؤال أن المدرسين لم يستلموا رواتبهم قال الشريف : هذا غير صحيح، فأنا أؤكد أن جميع الموظفين المدنيين في جميع المحافظات المحررة لا يوجد لدينا موظف واحد دون أن يستلم راتبه وبشكل آلي ودون أي توجيه، ويمكنكم أن تسألوا وزارة المالية بذلك وهي توافيكم بكل الكشوفات اللازمة، وإنما التوجيهات كما أكرر لك أنها تكون في الجيش والأمن لبعض الصعوبات

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
أخترنا لكم
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر